معسكر المنصورة الاستراتيجي في قبضة قبائل حجور والكشف عن خسائر فادحة للحوثيين (تطورات طارئة)

تجددت الاشتباكات المسلحة اليوم الخميس بين قبائل حجور ومليشيا الحوثي في مديرية "كُشر" بمحافظة حجة، وذلك استمرارا للهجوم البائس الذي شنته المليشيا الانقلابية قبل أسبوعين على المحافظة، والذي فشل في إحراز أي تقدم عسكري حتى الآن.

وقالت مصادر محلية، إن هجوما عنيفا شنته مليشيا الحوثي بالرشاشات الثقيلة على منطقة "العبيسة" كما قامت بحشد مقاتليها عبر مكبرات الصوت لاقتحام المديرية.

وأوضحت المصادر أن الهجوم أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين فيما لا تزال المواجهات مستمرة بين الجانبين.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن المسلحين تمكنوا من تدمير عربتين عسكريتين، والاستيلاء على مدرعة تابعة للحوثيين، خلال مواجهات في "بني حليس" شرق مديرية كشر.

وتشهد مناطق مديرية كشر غربي حجة، خلال الأيام الماضية، معارك واسعة بين قبائل حجور من جهة وجماعة الحوثي المسلحة من جهة أخرى وتسعى الأخيرة إلى بسط نفوذها على المنطقة الإستراتيجية

ومضى أكثر من أسبوعين، على بدء الهجوم العسكري البائس لمليشيا الحوثي على مديرية "كُشر" الواقعة شمال شرق محافظة حجة اليمنية، من دون أن تحقيق أي إنجاز، في ظل صمود قبائل "حجور" ضد ترسانة الانقلاب العسكرية، ضمن مساعيها لتأمين خلفية معقلها الرئيسي بصعدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قبائل حجور، الشيخ وليد مفلح الحجوري، إن فاتورة الخسائر البشرية للحوثيين بلغت، 75قتيلا، وأصيب أكثر من 150 انقلابيا آخرين، بعد أكثر من أسبوعين من المعارك الضارية.

وأضاف أن الخسائر الحوثية التي منيت بها، جاءت بعد أيام من صد القبائل لعدة هجمات وتوجيه ضربة مسبقة للمليشيا، الأمر الذي أدى إلى تأمين أهم المرتفعات الجبلية الإستراتيجية وتلال أخرى، كانت تستخدمه المليشيا لقصف القرى بشكل عشوائي.

وبحسب الحجوري، فإن القبائل أحكمت سيطرتها على معسكر المنصورة الاستراتيجي، وهو معسكر تدريبي، فيما نصبت المليشيا مدافع ودبابات وقصف عشوائيا في بلدة "العبيسة" البوابة الشرقية لمديرية كشر الواقعة على تخوم صعدة وعمران.

* المصدر: متابعات


ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة - تبع نت © 2018